منحت منظمة بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية التابعة للمجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات... *****أخر الاخبار***** عمان - الاردن  أكد مدير الأمن العام الفريق الأول الركن توفيق حامد الطوالبة أن الجريمة التقليدية لم تعد... *****أخر الاخبار***** طالبت  وزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور ، بضرورة مشاركة كل الجهات الحكومية ومنظماتالمجتمع... *****أخر الاخبار***** بيان توضيحي وتقرير فريق النزول الميداني حول قضية اختطاف واحتجاز محمدعبدة عبدالله الضبيبي:- تم النزول... *****أخر الاخبار***** بلاغ عاجل لوزير الداخلية الأخ اللواء عبدالقادر قحطان. وزيرالداخلية المحترم بعدالتحية تتقدم المؤسسة بهذا... *****أخر الاخبار***** اخبار السعيدة - صنعاء (اليمن) نجم الدين الحجي التاريخ : 11-12-2012 ثمنت المؤسسة الوطنية لمكافحة... *****أخر الاخبار***** رئيس الوزراء يفتتح أعمال المؤتمر الوطني الأول لحقوق الإنسان [09/ديسمبر/2012] صنعاء - سبأنت: افتتح رئيس مجلس... *****أخر الاخبار*****               اخبار السعيدة - بقلم - فؤاد الغفاري التاريخ : 08-12-2012 جاءت... *****أخر الاخبار***** تابعت المؤسسة وبقلق شديد قضية المواطنة رجاء الحكمي المحكوم عليها بالاعدام من قبل محكمة استئناف أب وذلك بسبب... *****أخر الاخبار***** صنعاء - عبدالعزيز الهياجم في اعتراف رسمي هو الأول من نوعه أعلنت الحكومة اليمنية عن تفشي ظاهرة تجارة الأعضاء... *****أخر الاخبار***** المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشر تعبرعن انزعاجها الشديد من كل أطراف التسوية السياسية في اليمن... *****أخر الاخبار***** في ظل الاوضاع الامنية التي تعيشها اليمن بعدالثورة الشبابية الشعبية وتدهورالحالة الامنية في منطقة... *****أخر الاخبار***** تابعت المؤسسة الحملة الاعلامينة المزيفة والفاقدة للموضوعية والحقيقة ضدشخص الاستاذة القديرية حورية... *****أخر الاخبار***** صرح الأخ/ علي ناصر الجلعي/ رئيس المؤسسة للتهديدات المباشرة من شخص مجهول مفادها انه ان لم يبتعد عن متابعة... *****أخر الاخبار***** 16/6/1433 الموافق: 7/5/2012م :: تقرير الخارجية الأمريكية حول الاتجار بالبشر في اليمن فيما يلي ملخص تقرير الخارجية... *****أخر الاخبار***** الأخ / وزير الداخلية المحترم تحية وتقدير وبعد: الموضوع/ بلاغ بتعرض رئيس المؤسسة للتهديد تهنئكم المؤسسة... *****أخر الاخبار***** بقلم / أ. علي ناصر الجلعي ريئس المؤسسه الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر أنتهز ذكرى اليوم العالمي للمراة... *****أخر الاخبار***** تدعو المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشركل ابناء اليمن بمختلف الاطياف السياسية والاجتماعية الي ... *****أخر الاخبار***** اخبار السعيدة - ابو ظبي (الامارات) متابعات خاصه التاريخ : 18-12-2011 أوصت الورشة التدريبية الإقليمية حول... *****أخر الاخبار***** تدين المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر وبشده ما تعرض له منتديات الإعلاميات اليمنيات موف من اقتحام... *****أخر الاخبار***** تتقدم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر باحر التهاني والتبريكات الي الزميله الناشطه الحقوقية / توكل... *****أخر الاخبار***** بأعين دامعة وقلوب دامية وأنفس يعتصرها الألم شاهدنا بشاعات الجرائم البشعه التي ترتكب بحق ابناء اليمن و ما... *****أخر الاخبار***** تتقدم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر   باسمى ايات التهاني  لابناء الشعب اليمني في الداخل والخارج... *****أخر الاخبار***** المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تحذر من حدوث كارثة انسانية في اليمن بسبب نقص الخدمات الاساسية... *****أخر الاخبار***** قال تعالى ( من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناسجميعاً ) صدق الله... *****أخر الاخبار***** * الاستخدام والنقل والإخفاء والتسليم للأشخاص من خلال التهديد أو الاختطاف أو الخداع ،واستخدام القوة والتحايل... *****أخر الاخبار*****

مكتبة المرئيات

مجزره الجمعه في ساحة التغيير صنعاء المصدر مفتبس

أخبار المؤسسة

منحت منظمة بعثة السلام والعلاقات الدبلوماسية التابعة للمجلس الدولي لحقوق الإنسان والتحكيم والدراسات السياسية والاستراتيجية الناشط اليمني علي ناصر الجلعي تعيينا فخريا "سفيرا للنوايا الحسنة" تقديرا لجهوده وإسهاماته في المجالات الحقوقية والإنسانية. وأوضحت المنظمة في بيان صحفي لها أنه تم منح الناشط الحقوقي اليمني ورئيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب الاطفال تعيينا فخريا بصفته مستشارا للنوايا الحسنة والعلاقات الدبلوماسية ، تقديرا لجهوده وإسهاماته في المجالات البحثية والإنسانية.

 

عمان - الاردن 

أكد مدير الأمن العام الفريق الأول الركن توفيق حامد الطوالبة أن الجريمة التقليدية لم تعد موجودة, وأن أشكالا جديدة من الجريمة ظهرت بحيث تجاوزت الحدود 

الجغرافية والأنماط التقليدية, مما حتم التعامل معها في إطار من التعاون بين أجهزة الشرطة ومختلف الجهات المعنية بالتطبيق القانوني دوليا ومحليا للحد من

 

طالبت  وزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور ، بضرورة مشاركة كل الجهات الحكومية ومنظماتالمجتمع المدنى فى ما يتعلق بمشروع قانون مكافحة الاتجار بالبشر.
ودعت حورية، خلال ترأسها اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، اليوم الإثنين، للنظر إلى الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والأمنية للقانون من خلال إشراك تلك الجهات فى النقاش حوله، لكى يتسنى الخروج بقانون سليم وبأقل قدر من الأخطاء.
وقالت إنها "ستشارك فريق اللجنة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر المكلَّف بمناقشة مشروع القانون فى كل الخطوات، كى يتم الانتهاء منه وتقديمه إلى مجلس الوزراء، تمهيدًا لإقراره فى البرلمان".

 

بيان توضيحي وتقرير فريق النزول الميداني حول قضية اختطاف واحتجاز محمدعبدة عبدالله الضبيبي:- تم النزول الميداني لقسم شرطة الحميري المحتجز فية الضحية محمد الضبيبي والذي تم انتقال رجال الشرطة لمنزل اللواء أحمد الضبيبي وتم نقل الضحية لقسم الشرطة حيث تم إبلاغ قسم الشرطة ان المذكور علية حكم قضائي وفارمن وجهه العدالة وقمنا بمقابلة المحتجز والذي كانت كالتالي انه تم الاتصال بة من اللواء أحمد الضبيبي للحضور الي منزلة لحل الخلاف الذي بينة وبين عائلية وعند وصولة المنزل طلب منة عمل تنازل عن الأرض حيث أفاد أنة في وقت سابق عمل توكيل وتراجع عن ذلك وعند رفضة تم احتجازه وأيداعة حبس في منزل اللواء الضبيبي وتقييدة بالسلاسل وعند سؤالة عن الحكم الذي صدر ضدة أفاد ان اللواء الضبيبي متسترعلية ويقوم بحمايتة من تنفيذ الحكم

 
بلاغ عاجل لوزير الداخلية الأخ اللواء عبدالقادر قحطان. وزيرالداخلية المحترم بعدالتحية تتقدم المؤسسة بهذا البلاغ العاجل لمعاليكم بأنة في تمام الساعة الواحدة ونصف ظهرا بعد صلاة الجمعة يومنا هذا تم رصد سيارة جيب فيبر تحمل لوحة معدنية رقم 53188/2بشارع كلية الشرطة أمام محلات الكوافي وعلي متنهاشباب تقوم بإجبار الفتيات علي صعود السيارة بالقوة ولم تكتفى بذلك بل تقوم بمطاردة سيارات الأجرة لتنزيل الفتيات بالقوة وهذة جريمة من جرائم الاتجاربالبشر وعلية نرجو اتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك وتقبلو خالص تحياتنا
 
رئيس الوزراء يفتتح أعمال المؤتمر الوطني الأول لحقوق الإنسان
[09/ديسمبر/2012] صنعاء - سبأنت:
افتتح رئيس مجلس الوزراء الاخ محمد سالم باسندوة اليوم بصنعاء اعمال المؤتمر الوطني الاول لحقوق الانسان تحت شعار " للجميع حق المشاركة في الحياة العامة"، احتفاء بالذكرى الاولى لتشكيل حكومة الوفاق الوطني والذكرى 64 لصدور الاعلان العالمي لحقوق الانسان.

وفي افتتاح المؤتمر الذي تنظمه على مدى يومين وزارة حقوق الانسان القى الاخ رئيس مجلس الوزراء كلمة عبر في مستهلها عن سعادته بحضور هذا المؤتمر.. وقال" يشرفني ان احضر معكم اليوم هذه الفعالية التي تقام تدشينا للمؤتمر الوطني الاول لحقوق الانسان بمشاركة افواج من الناشطين من ابناء الوطن ومن شركائنا الاقليميين والدوليين المتحمسين لدعم جهودنا الهادفة الى صون وحماية حقوق الانسان التي تعرضت وللاسف الشديد للانتهاك".

وأضاف الاخ باسندوة " وأود ان انتهز هذه الفرصة لاؤكد لكم جميعا باننا عازمون بحق على التعاون مع كل الحريصين على الدفاع عن حقوق الانسان وانتم في مقدمتهم بالرغم من كل الصعوبات التي نواجهها وعلى راسها التحديات والعوائق المفتعلة التي يراد من ورائها ارباك هذه المرحلة الانتقالية التي نحن احوج ما نكون فيها الى الامن والاستقرار حتى نستطيع التفرغ كليا للبدء في بناء وطننا وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والاهتمام بتلبية الاحتياجات الاساسية والانسانية للمواطنين".

 
اخبار السعيدة - صنعاء (اليمن) نجم الدين الحجي التاريخ : 11-12-2012
ثمنت المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشر (NOFCHT) الجهود التي بذلتها حكومة الوفاق الوطني لتعزيز حقوق الانسان في اليمن والتي تمثلت في إقامة "المؤتمرالوطني الاول لحقوق الانسان" حيث اقيمت الورشة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشر ضمن برنامج المؤتمرالوطني الاول لحقوق الانسان والذي ضل ملف الاتجاربالبشر من ضمن الملفات المحظورة في الحكومات السابقة والظاهرة كارثة بكل المقاييس، فالمشكلة قائمة والآثار تلقي بظلالها السلبية على المستقبل، خصوصا وأنه يترتب عليها آثار مدمرة للقيم الاجتماعية الفاضلة، وأعراض من شأنها أن تولد مشكلات تهدد الأمن الاجتماعي والأخلاقي للمجتمع.

واضافت المؤسسة في بلاغ صحفي لها: نثمن تثمينا عاليا دور حكومة الوفاق الوطني في هذا الملف ، حيث تمخضت جهودالمؤسسة و منظمات المجتمع المدني وناشطين في هذا المجال، إضافة إلى جهود معالي وزير حقوق الانسان الاستاذة حورية مشهور، وللمرة الأولى الى اعتراف الحكومة بوجود الاتجاربالبشر وفي جلسة رسمية وكذلك "اللجنة الوطنية الفنية لمكافحة الإتجار بالبشر" بقرارمن دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ/ محمد سالم باسندوة , واعداد مسودة لمشروع قانون مكافحة الاتجاربالبشر من الجهات الحكومية المختصة اضافة الى اقامة الورشة الوطنية الاولى لمكافحة الاتجاربالبشروهذة الخطوات هي جزء من الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشر التي تبنتها وزارة حقوق الانسان.

 

 

 

 

 

 

 

 

اخبار السعيدة - بقلم - فؤاد الغفاري التاريخ : 08-12-2012
جاءت زيارة الأمين العام للأمم المتحدة السيد/ بان كي مون، لبلادنا يوم الإثنين 19 نوفمبر 2012م، تحمل عدة رسائل أهمها المباركة لجهود التسوية السياسية التي مر عليها عام منذ 23 نوفمبر 2011م، والتي صاحبتها الكثير من التحديات والمعوقات في أعمال حكومة الوفاق، وخاصة أنها ورثت تركة مركبة ومثقلة بالأزمات وتراكمات وتداعيات موقوتة، وجاءت زيارة الأمين العام لتعطي دفعة للرعاية الدولية لكي لا يشوبها تردد في الدفع بالآمال الدولية والإقليمية مع الغايات الشعبية في بلادنا نحو تقديم نموذج في تعزيز الإستقرار والأمن والولاء الوطني وتطلع نحو عيش كريم.

 
تابعت المؤسسة وبقلق شديد قضية المواطنة رجاء الحكمي المحكوم عليها بالاعدام من قبل محكمة استئناف أب وذلك بسبب قيامها بالدفاع عن شرفها وعرضها وكرامتها
وفي حرمة منزلها إن هذا الحكم هو حكم ظالم وباطل وفاقد للمشروعية القانونية بسبب إختلال المنظومة التشريعية والقانونية لجهاز القضاء والذي ساهم النظام السابق في إحداث هذا الاختلال عبر تدخلة في شئون القضاء مما أحدث فجوة كبيرة في هذا الجهاز القضائي الذي هو
السلطة القضائية
 
صنعاء - عبدالعزيز الهياجم
في اعتراف رسمي هو الأول من نوعه أعلنت الحكومة اليمنية عن تفشي ظاهرة تجارة الأعضاء البشرية كظاهرة خطيرة، برزت بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة.

ولفت تقرير قدمه وزير الصحة والسكان اليمني، الدكتور أحمد العنسي، إلى الاجتماع الدوري للحكومة إلى قيام عصابات بتهريب يمنيين من داخل البلد إلى مصر لغرض المتاجرة بأعضائهم البشرية.

 
المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشر تعبرعن انزعاجها الشديد من كل أطراف التسوية السياسية
في اليمن لتناسيهم قضية مهجري الجعاشن والتي كانت بمثابة الشرارة الاولى لانطلاق الثورة الشبابية
الشعبية حيث ظلت هذة القضية تشكل حدثا هاما في الساحة اليمنية والتي تبنت هذة القضية مجموعة
من الناشطين الحقوقيين وتمت اعتصامات واحتجاجات كبيرة في كل أنحاء اليمن وتسلق البعض في هذة
القضية وكانت النواة الاولى للثورة الشعبية والجميع يعرف ذلك حيث ظلت الاعتصامات امام رئاسة الوزراء
وامتدت الى امام البرلمان وتصاعدت وتيرة هذة الاحتجاجات الى ساحة التغيير
 
في ظل الاوضاع الامنية التي تعيشها اليمن بعدالثورة الشبابية الشعبية وتدهورالحالة الامنية في منطقة البحرالاحمروالقرن الافريقي نشأت العصابات الاجرامية المنظمة ومنهم مايسمي
القراصنة الصوماليين
 


تابعت المؤسسة الحملة الاعلامينة المزيفة والفاقدة للموضوعية والحقيقة ضدشخص الاستاذة القديرية حورية مشهور
وزيرحقوق الانسان والتي نشات بقيام دورالوزيرة والوزارة بدورها المناط بها في مجالات حقوق الانسان وترجمة ذلك
الى ارض الواقع بعكس ماكانت تقوم بة الوزارة في عهدالنظام السابق المخلوع حيث كانت الوزارة حلقة مفرغة فقط وكات دورها هوالدفاع والتفنييد

 
صرح الأخ/ علي ناصر الجلعي/ رئيس المؤسسة للتهديدات المباشرة من شخص مجهول مفادها انه ان لم يبتعد عن متابعة وكشف الجرائم المتعلقة بالاتجار بالبشر فانه سيعرض حياته للخطر ومهددا بأنه سيمسح برئيس المؤسسة الارض هو وأسرته ان اصر على مواصلة الانشطة التي تمارسها المؤسسةجاء هذا التهديد عقب متابعة الاخ رئيس المؤسسة لقضية احدى ضحايا الاتجار بالبشر التي تبنت المؤسسة متابعة قضيتها مؤخرا والكشف عمن يقف وراءها من خلال الابلاغ عنهم الى مكتب وزير الداخلية والتي كانت قد وصلت قضيتها الى احد الاقسام في امانة العاصمة وماقامت بة المؤسسة من أنشطة في مجال تخصصها منها نشرتقرير عبروسائل الاعلام المحلية والدولية عن تفشي جرائم الاتجاربالبشروتقريرعن تجارة الاعضاء البشرية عبرقناة mbc1والمؤسسة اذ تتقدم بهذا البلاغ فإنها بذلك تحمل وزارة الداخلية وأجهزتها المختلفة مسئولية ما قد يتعرض له رئيس المؤسسة من سوء كونها والأجهزة التابعة لها معنيون بحماية الوطن والمواطن اليمني.وفي هذا الخصوص تؤكد المؤسسة ورئيسها على مواصلة مسيرتها في حماية الانسان ايا كان وعدم خضوعها لاي تهديد ايا كان مصدره.والمؤسسة وهي تواصل مشوارها الانساني تؤكد ان جرائم الاتجاربالبشرتتمثل في1- الاتجار بالبشر لأغراض جنسية حيث يتم فرض ممارسة جنسية مقابل أجر بالقوة أو بالخداع أو بالإكراه ، أو أن يكون الشخص الذي أجبر على القيام بذلك النشاط لم يبلغ الثامنة عشر من العمر .
 
16/6/1433
الموافق:

7/5/2012م

:: تقرير الخارجية الأمريكية حول الاتجار بالبشر في اليمن

فيما يلي ملخص تقرير الخارجية الأمريكية حول الاتجار بالبشر في اليمن الذي صدر في 14 يونيو 2010م:
تُعد اليمن بلد مصدر، وإلى حدٍ أقل بكثير، بلد عبور ومقصد للنساء والأطفال الذين يتم تهريبهم للعمل والبغاء القسريين على وجه التحديد.
يهاجر الأطفال اليمنيون، وأغلبهم من البنين، عبر الحدود الشمالية مع المملكة العربية السعودية، إلى مدينتي صنعاء وعدن اليمنيتين - أو إلى حدٍ أقل- إلى سلطنة عمان، حيث يُجبرون على العمل وبصفةٍ أساسية كمتسولين، أو كخدم في البيوت وكذا العمل قسراً في المحلات الصغيرة.
يتعرض البعض من هؤلاء الأطفال للاستغلال الجنسي لأغراض تجارية من قبل المهربين وأفراد دوريات الحدود وغيرهم من المسؤولين الأمنيين وأرباب أعماهم خلال فترة عبورهم أو حال وصولهم إلى المملكة العربية السعودية. وتقّدر الحكومة والمنظمات غير الحكومية المحلية وجود مئات الآلاف من الأطفال المجبرين على العمل في اليمن.
ويشير تقرير حكومي غير مؤكد إلى أن نسبة الأطفال الذين يتم إجبارهم على العمل القسري في المملكة العربية السعودية قد قل خلال فترة كتابة هذا التقرير وذلك بسبب حملات التوعية والتعاون المشترك بين السلطات اليمنية والسعودية، وكذا اندلاع الحرب الأهلية في شمال اليمن.

 
الأخ / وزير الداخلية المحترم
تحية وتقدير وبعد:
الموضوع/ بلاغ بتعرض رئيس المؤسسة للتهديد
تهنئكم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر بمناسبة اليوم العالمي للعمال وبالإشارة الى الموضوع اعلاه نود افادتكم بأن الأخ علي ناصر الجلعي/ رئيس المؤسسة قد تعرض للتهديدات المباشرة من شخص مجهول يوم السبت الساعة الثالثة عصراالموافق 5/5/2012م مفاده انه ان لم يبتعد عن متابعة وكشف الجرائم المتعلقة بالاتجار بالبشر فانه سيعرض حياته للخطر ومهددا بأنه سيمسح برئيس المؤسسة الارض هو وأسرته ان اصر على مواصلة الانشطة التي تمارسها المؤسسة
 
بقلم / أ. علي ناصر الجلعي
ريئس المؤسسه الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر
أنتهز ذكرى اليوم العالمي للمراة واود أن اعبر عن نظرة المجتمع اليمني للمراة فهناك نظرة قاصرة للمراة للاسف الجديد بالرغم أنها شريكة الرجل في كل مناحي الحياة فهي الام وهي المدرسة وهي كل شي جميل وساتطرق الى جرائم الاتجاربالبشرفي اليمن هذا المجتمع العظيم الذي للاسف تحولت المراة فية الى سلعة تباع وتشترى من بعض اصحاب النفوس المريضة والضعيفة لاشباع غرائزهم الجنسية وساتحدث  عن جرائم الاتجاربالبشر كون المراة عنصرا رئيسيا وتعد جرائم الاتجاربالبشر هي من الجرائم الدولية المنظمة وقداصدرت الامم المتحدة برتكوول لقمع ومعاقبة منفذي جرائم الاتجاربالبشروهي جريمة عابرة للحدود ويقصد بالاتجار بالبشر؛( وفقاً للأمم المتحدة؛ تجنيد أو نقل أو انتقال أو إيواء أو استقبال أفراد عن طريق التهديد أو استخدام القوة أو صور أخرى للإكراه أو الاختطاف أو الاحتيال أو الخداع أو استغلال النفوذ أو استغلال نقاط الضعف أو منح أو تلقي الأموال أو الامتيازات للحصول على موافقة شخص له سلطة على شخص آخر بغرض الاستغلال، ويشمل الاستغلال كحد أدنى الدعارة أو صوراً أخرى للاستغلال الجنسي أو العمالة أو الخدمة القسرية أو العبودية أو الممارسات الشبيهة بها أو الأشغال الشاقة أو انتزاع الأعضاء. )كما أن الشرائع السماوية بمافيها ديننا الاسلامي الحنيف قدجرم هذة الجريمة وعقد بالدوحة قطرمؤتمرحوارالاديان الاسلام -المسيحية -اليهودية وصدرعن هذا المؤتمر تحريم وتجريم هذة الجريمة البشعة وبدات هذة الجريمة تنتشرفي اوساط المجتمع اليمني منذ مايقارب الخمس سنوات بشكل مخييف ما دفعتا لتاسيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشرفي 2/4/2009م وفقا لقانون الجمعيات والمؤسسات الاهلية رقم (1)الصادرعام 2001م وقمنا ببمارؤسة نشاطنا من اجل لفت انظارالحكومة والمجتمع لمحاربة هذة الجريمة التي انتشرت بسسب فساد النظام الحاكم الذي اباح كل شي وساهم في اجتثاث قيم المجتمع النبيلة مما ساعد على انتشارهذة الجريمة ومن اهم الاسباب الرئيسية لانتشارها هوعدم وجود قانون يجرم معاقبة ومنفذي جريمة الاتجاربالبشرعلما ان الدول المحيطة الخليج العربي والجزيرة العربية يوجد لديها قانون لمكافحة الاتجاربالبشربمافيها فلسطين المحتلة عدا اليمن مما جعل العصابات الدولية تكثف نشاطها في اليمن بسبب ماذكرتة سابقا وضلت الحكومة ترفض الاعتراف بوجود هذة الجريمة برغم التقاريرالدولية التي اتهمت اليمن بوجودهذة الجريمة لااعلم الاسباب لكني اجزم ان هناك متنفذين من صانعي القرارممتورطين في هذة الجرائم مما ادى الى عدم اعتراف الحكومة بهذة الجريمة وكذلك ممارسة ضغوطهم الكبيرة لعدم التسليط على هذة الجرائم اواصدارقانون يعاقب
 

تدعو المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشركل ابناء اليمن بمختلف الاطياف السياسية والاجتماعية الي المشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية يوم الثلاثاء 21فبراير2012م و التوجه إلى صناديق الاقتراع والذي يعتبرحق قانوني ودستوري أن الانتخابات الرئاسية المبكرة تأتي في ظل ظروف استثنائية تمثلت في الثورة الشبابية الشعبية التي طالبت بالتغيير نظرللاوضاع التي عاشتها اليمن وغياب الدستوروالقوانين والتشريعات التي تحمي حقوق الانسان ،وهو مايتوجب على جميع فئات الشعب أحزابا ومنظمات ومواطنين ان تلعب دورا أساسيا في بلورة هذا التوافق على الصعيد العملي والاستشعار بمسئولية حشد وحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات الرئاسية بغض النظر حول ما إذا كانت الانتخابات توافقية أو تنافسيةفهي صمام الامن والاستقراروبناء اليمن الجديد . وتحقيق اهداف ابناء اليمن في التغيير وبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة , فان المؤسسة تحث جماهير شعبنا اليمني العظيم رجالا ونساء بضرورة المشاركة الحية والفاعلة في هذه الانتخابات وتسجيل الرقم الكبيرحيث لا يعتبر ذلك انتقالا سلميا للسلطة فحسب, وانما تمثل استفتاء يجسد رغبة اليمنيين في التغيير وانهاء النظام الاستبدادي الفردي وأنتصار الثورة الشعبية اليمنية وهي انتقال لمرحلة شرعية قانونية ولذلك فانه من الضرورة المشاركة في هذة الانتخابات كونة واجب وطني يحتم علينا المشاركة بفاعلية من اجل صنع مستقبل اليمن المنشود وبناء دولته المدنية الديمقراطية الحديثة التي تحمي وتحترم حقوق الانسان .

صادر عن المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر
في 12/2/2012م

 
اخبار السعيدة - ابو ظبي (الامارات) متابعات خاصه التاريخ : 18-12-2011

أوصت الورشة التدريبية الإقليمية حول المقاربة القائمة على حقوق الإنسان في مكافحة الاتجار بالبشر، في ختام أعمالها، بإنشاء آلية عربية وطنية لمكافحة الاتجار بالبشر ، وتحديث وتطوير التشريعات الخاصة بهذا الشأن، وتضمن تحريم جميع أشكاله وأنواعه وتأمين وتوفير الحماية للضحايا ، داعية إلى تعميم وإبراز وثيقة أبوظبي للنظام الموحد لمكافحة الاتجار بالبشر.

 
تدين المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر وبشده ما تعرض له منتديات
الإعلاميات اليمنيات موف من اقتحام ونهب لمحتوياته
صباح يوم السبت الموافق ٢٦/١١/٢٠١١.
نتج عنه خسائر ماديه بحسب البلاغ الذي تلقت المؤسسه نسخه منه تصل الي
ثلاثه ملايين ريال يمني
 

بأعين دامعة وقلوب دامية وأنفس يعتصرها الألم شاهدنا بشاعات الجرائم البشعه التي ترتكب بحق ابناء اليمن و ما ارتكب خلال الثلاثه الايام الماضيه والتي بدءت من يوم 18/9/2011م الى يومنا هذا في حق المسيرة السلمية لشباب وشابات ساحة التغيير بصنعاء و من أعمال إجرامية مشينة بحق أبناء الشعب و إزهاق لأرواح الشباب وسفك دمائهم الزكية أثناء مسيرتهم السلمية غير عابئين بالأرواح التي تزهق والدماء التي تسفك في خطوة هستيرية مريضة .

 

تتقدم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر باحر التهاني والتبريكات الي الزميله الناشطه الحقوقية / توكل عبدالسلام كرمان بفوزها بجائزة نوبل للسلام

أول امرأة عربية تحظى بجائزة نوبل للسلام
وكما نزف هذه التهاني الي جميع ابناء وبنات اليمن على امتداد رقعته الجغرافيه ونهنئ ابناء الامه العربيه والاسلاميه بهذه الجائزة
ونشيد بجهود الاخت توكل التي تعد من الأمثلة الحية التي آمنت بالنضال السلمي من اجل الحقوق والحريات ،حيث ان الجائزة
تضيء على الدور الحيوي الذي تلعبه النساء في تقدم السلام والأمن والتنمية وحقوق الإنسان

 

تتقدم المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر   باسمى ايات التهاني  لابناء الشعب اليمني في الداخل والخارج وابناء الامة العربيه والاسلاميه  

 بمناسبه حلول شهر رمضان المبارك  وكل عام وانتم بخير .......... سألين المولى عزوجل ان يحفظ اليمن واهلها  ويجنبهم

كل مكروه.

 

 
المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تحذر من حدوث كارثة انسانية في اليمن بسبب نقص الخدمات الاساسية والمشتقات النفطية التي نتج عنها اختفاء السلع والموادالغذائية وارتفاع اسعارها وكذلك كارثة بيئية بسبب تكدس القمامة والمخلفات في الشوارع والاحياء وإخفاق الدوائرالحكومية المختصة في اداء مهامها وحسب التقارير الاقتصاديه حول وضع اليمن من حدوث أزمة غذائية حادة يمكن أن تتحول إلى كارثة إنسانية في اليمن جراء انقطاع المشتقات النفطية والكهرباء والمياة والارتفاع المخيف في أسعار السلع والخدمات.
 

* الاستخدام والنقل والإخفاء والتسليم للأشخاص من خلال التهديد أو الاختطاف أو الخداع ،واستخدام القوة والتحايل أو الإجبار أو من خلال إعطاء أو أخذ فوائد لاكتساب موافقة وقبول شخص يقوم بالسيطرة على شخص آخر بهدف الاستغلال الجنسي أو الإجبار على القيام بالعمل …
وهذا التعريف ساد إطلاقه على الاتجار بالبشر لاعتماده على النص القانوني لبروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالبشر وبخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة ..

 
قال تعالى ( من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس
جميعاً ) صدق الله العظيم
تتابع المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشرباهتمام بالغ التطورات
والمستجدات التي تشهدها اليمن وأخرها الجريمة البشعة والتي تعد من جرائم
الابادة الجماعية والتي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والمئات من الجرحى
ولا زالت في تزايدمستمر حتى هذة اللحظة أن هذة الجريمة البشعة التي
ارتكبت اليوم في ساحة التغيير في العاصمة صنعاء قدهزت العالم اجمع كون
الضحايا مسالمين وعزل والتي أستهدفهم القناصة التي بثت صورهم عبرالقنوات
الفضائية حيث تم إستهداف الضحايا في الرأس والرقبة والصدركماوردت
الصورمن ميدان التغييروالتي تؤكد صحة ذلك ،وعلية فإننا في المؤسسة نحمل
السلطات الرسمية المسؤولية الكاملة لحدوث المجزرة البشعه على
المتظاهرين سلميا وزعزعه الأمن والسلم الاجتماعي فهم مسؤلين عن توفير
الامن والامان وحماية المعتصمين وما حدث يعتبر منعطف خطير جدا ومن
الجرائم الكبيرة وجرائم الابادة الجماعية الثابتة والتي قدثبتت بالصوت
والصورة
 

ألبوم الصور

استعراض الكل

المتواجدون حالياً

حاليا يتواجد 49 زوار  على الموقع

مدونة المؤسسة

المؤسسة ومركزمنارات يناقشان ظاهرة الاتجاربالبشربأبعادها الدينية والاجتماعية والاقتصادية وسبل مكافحتها‏
الثلاثاء, 10 أغسطس 2010 00:50

 

نظم المركزاليمني للدراسات التاريخية وإستراتيجيات المستقبل (منارات )والمؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشرندوة علمية حول ظاهرة الاتجاربالبشروأبعادها

الدينية والاجتماعية والاقتصادية حيث أدارالجلسة الاستاذالمحامي والناشط الحقوقي/محمدناجي علاو رئيس الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات (هود)وعضو
مجلس الامناء بمركزمنارات

ظاهرة الإتجار بالبشر أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والدينية

                                                                       أ.علي ناصر الجلعي

                                                                         رئيس المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر

                                                                         رئيس دائرة العلاقات والإعلام بمجلس تنسيق منظمات المجتمع المدني

 

 

مفهوم الاتجار بالبشر:

الاستخدام والنقل والإخفاء والتسليم للأشخاص من خلال التهديد أو الاختطاف أو الخداع، واستخدام القوة والتحايل أو الإجبار أو من خلال إعطاء أو أخذ فوائد لاكتساب موافقة وقبول شخص يقوم بالسيطرة على شخص آخر بهدف الاستغلال الجنسي أو الإجبار على القيام بالعمل، وهذا التعريف ساد إطلاقه على الاتجار بالبشر لاعتماده على النص القانوني لبروتوكول منع وقمع ومعاقبة الاتجار بالبشر وبخاصة النساء والأطفال المكمل لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة، ومن الممكن تقسيم مفهوم الاتجار بالبشر طبقا لهذا البروتوكول إلى قسمين:

1.    الاتجار بالبشر لأغراض جنسية حيث يتم فرض ممارسة جنسية مقابل أجر بالقوة أو بالخداع أو بالإكراه، أو أن يكون الشخص الذي أجبر على القيام بذلك النشاط لم يبلغ الثامنة عشر من العمر.

2.    تجنيد أو إيواء أو نقل أو توفير أو امتلاك البشر من أجل العمل أو الخدمة عن طريق القوة أو الخداع أو الإكراه بهدف الإخضاع لعبودية قسرية أو لاستغلال غير مشروع كضمان الدين أو الرق.

التطور التاريخي للظاهرة :

إن مشكلة الاتجار بالبشر ليست وليدة السنوات اللأخيرة التي ظهر فيها مصطلح الاتجار بالبشر بل هي مشكلة ضاربة في القدم وعميقة جدا و حتى يتم فهمها بشكل صحيح لابد من الوقوف على تطورها التاريخي و لو بشيء من الاختصار.

من المعروف أنه قد سادت في عصور ما قبل الميلاد قاعدة القوي يسيطر على الضعيف و من هنا بدأت جذور المشكلة و انقسم البشر الى سادة و عبيد و ظهرت أبشع صور استغلال الانسان لأخيه الانسان وظهرت تجارة الرقيق بصوره كبيره و واضحة إثر حركة الإستكشافات التي عمت العالم في القرنين السادس عشر والسابع عشر فظهرت حركة القنص الآدمي على سواحل القارات والمناطق المكتشفة خاصة الافريقية منها وعرفت آن ذاك مشكلة الاتجار بالبشر بتجارة الرقيق و مما تجدر الاشارة اليه أنه كان لبريطانيا دور كبير في تعزيز هذه المشكلة وعبرحقب  من التاريخ الكثير من الشواهد على ذلك فلقد بلغت تجارة الرقيق اوج اتساعها قبل حرب الاستقلال الامريكية,وكانت قواعدها في لندن وليفربول وبرستول ولانكشاير و لقد كانت الملكة الزابيث الاولى تشارك فيها ,واعارت التجار بعض اساطيلها لجلب الرقيق ,وقد حكمت هذه الملكة من 1558_1603م وكانت شريكة لجون هوكنز اعظم نخاس في التاريخ ,وقد رفعته الى مرتبة النبلاء ,اعجابا ببطولته وجعلت شعاره رقيقا يرف في السلاسل و القيود. و لقد طلبت انجلترا من رجال الدين مبررا لهذه التجاره ,فاسعفوها بنصوص التوراة المحرفة .وبالتالي كان استعباد الزنوج مباح بل انه اصبح ممارسا عند الاوروبيين .وكان الرقيق يعاملوا بقسوه شديده كانت تردي بحياتهم في كثير من الاحيان و على الرغم من ذلك كانت تسن  قوانين الرق ولكنها كانت في اغلب الاحيان ضدهم ومنها قانون "بترونيا" الذي ينص على:

(انه يحرم على الساده الزام العبيد بمقاتلة الوحوش الإ بإذن من القاضي) و لقد انتشرت هذه الأفة أي تجارة العبيد و الرقيق و صور استغلالهم البشع الى الولايات المحدة الأمريكية و الى الكثير من الدول الغربية و استمر الحال كذلك حتى ظهرت حركات مكافحة العنصرية و الاستعباد و استغلال البشر بشتى أنواعه خلال القرون الثلاث الماضية و على الرغم من ظهور هذه الحركات المناهضة للاستعباد و الرق الا أن مشكلة الاتجار بالبشر لم تنتهي بل كانت تنمو أكثر فأكثر و لكن في الخفاء الأمر الذي جعلها أسوء مما كانت عليه في العصور الوسطى الى أن وصلت الى ما هي عليه اليوم على الرغم من انتشار مبادئ الحرية و المساواة التي تكفلها القوانين سواء الدولية منها أو الداخلية و مما تجدر الاشارة اليه أخيرا أنه على الرغم من أن الدول الغربية قد اتهمت الدول النامية و بالأخص منطقة الشرق الأوسط بتهمة المتاجرة بالبشر الا أن منشأ هذه المشكلة كان بسبب ممارساتهم القديمة التي تتجدد باستمرار و في الوقت الذي كانت مشكلة الاستعباد و الرق في أوجها لدى الغرب

الفئات المستهدفة من الاتجار بالبشر :

نجد أن الأطفال والنساء والعمال هم الفئات المستهدفة في عملية الاتجار بالبشر, ولو سألناأنفسنا لماذا هذة الفئات هي المستهدفة بعينها  ؟هل السبب:الجوع ,الفقر,الضعف,الحرمان ,.........وغيرها من الاسباب اللا أنسانية  ومحاولة للاجابة الحقيقية عبرتلك الاسباب فأنها تشكل مجتمعة أسباب حقيقية لنموهذة الظاهرةوالدوافع وراء ذلك إضافة الى السلوك الاستبكاري التي فرضتة القوى الدولية المتنفذة  

هل السبب: الجوع, الفقر, الضعف, الحرمان.............وغيرها من الأسباب اللاانسانية.

في الحقيقة إن جميع هذه الأسباب تصلح لأن تكون إجابة.

·        النساء

ممارسة الاتجار تنصب على النساء بهدف استغلالهن جنسيا بشتى صور الاستغلال و.معظم النساء اللواتي يقعن ضحية الاستغلال هن من صغيرات السن اللواتي لم تتجاوز أعمارهن 24.عاما

·  الأطفال

الطفل:هو من لم يبلغ عمرة  18وهم فئة مستهدفة للمتاجرة بهم ,بدءا من الاستغلال الجنسي مرورا بتشغيلهم بالأعمال الشاقة و انتهاء ببيعهم كعبيد.ومن بين هذة الافرازات تظهرظاهرة عمالة الاطفال والسبب الرئيس وراء تشغيل الأطفال قاعدة واسعة من العروض والطلبات المتقابلة, كبحث الطفل عن عمل يعيش منه وطلب صاحب العمل للعمالة الرخيصة فيشغله تحت الظروف القهرية التي يعيشها.

·        العمال

العامل :هم من يعمل عند صاحب العمل مقابل اجر تحت إدارة وإشراف صاحب العمل . وكثيرا ما يتعرض العمال لانواع من الأعمال القسرية والاستعباد فيتحول عقد العمل الى عقد استعباد وتتبدل صفة العامل إلى عبد تهضم حقوقه الى أقصى حد ممكن و العمال قد يكونون من النساء و الرجال و الأطفال.

مظاهر الإتجار بالبشر:

أولا : الدعارة هي ابرز صور المتاجرة بالنساء وتظهر بصور شتى وهي كالآتي:

أ- شبكات البغاء: خلال هذه الشبكات يتم إيهام الفتيات على الحصول على أعمال مناسبة مقابل أجور جيدة, ويتم تسفيرهن بطريقة غير شرعية إلى الدول التي سيستغللن فيها للممارسة الرذيلة.

ب-الاثارة الجنسية في مواقع الانترنت

يتم تصوير النساء في مشاهد إباحية خليعة عبر مواقع متخصصة ,وهذه الطريقة تلاقي رواجا كبيرا وذلك لان الإنترنت يستعمل من شريحة كبيرة في المجتمعات  بالإضافة إلى مايشكله تلك من دخل اقتصادي كبير.

3-سياحة الجنس:

وهو ان يتم السفر الى دول معينة بهدف ممارسة الرذيلة و الفاحشة ,ولكن للأسف لا تمنع تلك الدول تلك الممارسات بل على العكس تعتبرها مصدردخل  من مصادر السياحة

4- إستغلال الاطفال:

•أ‌.   العمل القسري: الكثير من الأطفال الفقراء يعملوا في المدن او حتى انهم ينتقلوا من اوطانهم في اعمال منزلية شاقة بهدف الحصول على لقمة العيش.

•ب‌.  العمل في الصناعة: و يكون ذلك بأقل الأجور رغم مواجهتهم لأخطار الصناعة

•ت‌.  الإستغلال الجنسي: و أكثر ما يكون ذلك عن طريق التحايل و الخداع لقصور فهم الأطفال .

•ث‌.  التجنيد: حيث يجند الأطفال في صفوف الجيش ويستعملوا للكشف عن حقول الألغام.

•ج‌.  التسول :وذلك بترك الاطفال في الاماكن العامة والقيام بقطع اطرافهم والباسهم اردى الثياب حى يكونوا مدعاة للشفقة وما يقوموا من جمعه من تبرعات تاخذه العصابات  التي احضرتهم.

•ح‌.  إستخدام الاطفال كقطع غيار بشري: حيث يتم إختطاف الاطفال من قبل جماعات متخصصة ويتم بيع اعضائهم كالكلى, ولا يكون نصيب الطفل إلا اقل القليل والباقي يكون من نصيب التاجر هذا اذا لم يلاقي الطفل حتفه أثناء هذه العمليات.

5- استغلال العمالة الوافدة:

و هو تشغيل العمال باعمال شاقة جدا وتعرضهم للكثير من المعاملة القاسية و عدم حصولهم على الحدود الدنيا من حقوقهم هذا فضلا عن استعبادهم و منعهم من العودة الى اوطانهم في حالة عدم رغبتهم في الاستمرار في العمل و هذه الصورة هي الأوضح و الأكثر انتشارا و الأقل استهجانا من قبل الأشخاص

الآثار المترتبة على ظاهرة  الاتجار بالبشر:

هنالك آثار نفسية وصحية واقتصادية واجتماعية وسياسية تترتب على ظاهرة الاتجار بالبشر و تدمر الشخص الذي تتم المتاجرة به وهذه الآثار كما يلي:

أ) الآثار النفسية:

مما لا شك فيه أن لمشكلة الاتجار بالبشر أثار نفسية خطيرة على الأشخاص الذين تتم المتاجرة بهم و منها الاجهاد النفسي الذي يعقب التعرض للحوادث الجسدية كالعمل المضني أو التحرش الجنسي أو الاغتصاب و ما ينتج عن ذلك من اكتئاب شديد و الشعور الدائم بالخوف و القلق و الخشية من الأخرين و العار وصعوبة التحدث عن ما لحق بهم من ممارسات قاسية

ب) الآثار الجسدية و الصحية

الأضرار الجسدية و الصحية التي تصيبهم من جراء المتاجرة بهم و من هذه الأثار ضرب هؤلاء الأشخاص و حرقهم و تعذيبهم و احتجازهم و استخدام غيرها من وسائل العنف التي تؤدي الى تشوييههم جسدياوإصابتهم بالامراض الخطيرة  

ج) الآثار الاقتصادية

يمكن اختصار الآثار الاقتصادية لجريمة الاتجار بالبشر فيما يلي:

•1- للاتجار بالبشر تأثير مدمر على سوق العمل فهو يساهم في فقدان الطاقة البشرية بطريقة يتعذر بها استردادها فيما بعد.

•2-  ظهور عادات اقتصادية غير سلمية أهمها تشيع المعاملات المشبوهة و الاستثمارات سريعة الربحية قصيرة الأجل و السعي الى التأثير على المسؤولين و شيوع سلوك التهريب الضريبيبما في ذلك غسيل الاموال والاتجاربالبشر

•3-   زيادة الأعباء التي تتحملها الدولة في توفير الرعاية الطبية و الاجتماعية للأشخاص ضحايا الاتجار بالبشر.

د) الآثار الاجتماعية إن من أهم الآثار الاجتماعية التي تنشأ عن هذه الظاهرة ما يلي:

•1-   اختلال القيم الاجتماعية نتيجة لاهدارالمبادئ الأساسية لحقوق الانسان حيث ينتشر الجنس التجاري.

•2-   زيادة الأطفال الغيير شرعيين.

•3-   انتشار منظمات ادارة وممارسة تجارة الجنس و البغاء و تشعب العمليات المتصلة بها اضافة الى ظهور نمط جديد من جرائم خطف النساء و الأطفال.

•4-  تغيير نمط الاستهلاك في القطاع العائلي خاصة المتاثرة بهذة الظاهرة  فيما يتعلق بتعقب  الموضة و السفر للخارج و الاتصال بالمواقع الاباحية على شبكة المعلومات و هو موضوع له بعد اجتماعي و اخلاقي على الأسرة.

•5-   استدراج المرأة و الطفل كسلعة و تحول مفهوم النظام السياحي في المجتمع الى نظام يقوم على أساس المتاجرة بالبشر من خلال بيعه و شرائه بما يخالف القيم و الكرامة الانسانية.

•6-   انتشار ظاهرة التسول بين من تم المتاجرة بهم

•7- رفض الأسرة و المجتمع  لمن سبق الاتجار بهم الأمر الذي يلقي على المؤسسات الرسمية و غير الرسمية مسؤولية القيام بدور الأسرة المؤقت بالنسبة لهم.

•8-   زيادة المشاكل التربوية فضلا عن ارتفاع نسبة الأميين بين أفراد المجتمع.

د) الآثار السياسية:

للاتجار بالبشر آثار سياسية متمثلة في المساس بحقوق الانسان  كمايلي :

•1- انتهاك حقوق الإنسان: ينتهك المتاجرين بالأشخاص بصورة أساسية حقوق الانسان المتعلقة بالحياة و الحرية و التحرر و المساواة مما ينتج عنه نشؤ فئة من البشر تعاني من الاضطهاد و العبودية و هذا الأمر يؤثر بطريقة أو بأخرى على نمو البشرية بشكل سليم.

•2-  تؤدي النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية والصراعات السياسية أو الأمنية الى نزوح أعداد كبيرة من السكان من داخل البلاد فيتعرض هؤلاء للمتاجرة بهم وبالتالي يؤدي ذلك الى الانتقاص من جهود الحكومة في ممارسة السلطة مما يهدد أمن السكان المعرضيين للأذى كما تعجز حكومات كثيرة عن حماية النساء والأطفال الذين يخطفون من منازلهم ومدارسهم أو من مخيمات اللاجئين كما ان الرشاوي المدفوعة إلى المسئولين حتى يخالفوا القانون تعيق قدرة الحكومة على محاربة الفساد.

موقف الأديان والشرائع السماوية من الاتجار بالبشر:

مؤتمر حوار الأديان بالدوحة 11/2/2008م (نموذجاً)

بحث مؤتمر حوار الأديان المنعقد في مدينة الدوحة في الفترة 11/2/2008م عدداً من الموضوعات الاستراتيجية والبالغة الأهمية المتعلقة بالحقوق والحريات والقضايا المؤرقة للمجتمع البشري والمتناقضة مع القيم الدينية والدين الإسلامي الحنيف، الذي كرم الإنسان وجعله خليفته في الأرض ومتعة بنعيم الحرية ونهى عن أي مساس بحريته مصداقاً لقوله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً }الإسراء

حيث شارك في أعمال المؤتمر عدد كبير من علماء المسلمين والأحبار والقساوسة ممثلي الديانتي اليهودية والمسيحية إضافةً إلى مفكرين وباحثين يمثلون مختلف المدارس الفكرية وناقشوا قضايا الاتجار بالبشر بأبعادها العقائدية والفكرية والإنسانية إضافة وقوفهم أمام مواضيع تؤرق المجتمع الإنساني ومخالفة للوجهة الشرعية منها موضوع الموت الرحيم، والإساءة إلى الرموز الدينية، وقد توافقت إرادات جميع المشاركين في المؤتمر على تجريم ظاهرة الاتجار بالبشر وإدانتها ودعوا المجتمعات الإنسانية (علماء ومفكرين، منظمات أهلية، دولية، وحكومات) إلى مواجهة الأسباب والدوافع لهذه الظاهرة المنافية للقيم الإنسانية، وبرز موقفاً أكثر جدية وصيرورة على مواجهة هذه الظاهرة من علماء المسلمين الذين اعتبروا أن آخر مظاهر الرق والعبودية قد أختفى بظهور الإسلام الحنيف الذي نشر العدل والمساواة بين الناس تأكيداً على عظمة الدين الإسلامي ومساواته المطلقة لبني البشر غنيهم وفقيرهم، أبيضهم وأسودهم واصفرهم، وجعل التكريم الأعظم لبني البشر يتمثل بالتقوى والعمل الصالح الذي يعود على المجتمع البشري بالخير والسلام والمحبة، لهم ولمن حولهم. ولنا في أول ميثاق إنساني جاء به الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم ممثلاً بخطبة الوداع (إنما أموالكم ودمائكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا .... الخ) وقوله تعالى الذي نستمع إليه في منابر أمة الإسلام قاطبة{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النحل.

أرقاماً عالمية تبرز خطورة الظاهرة:

•-       1,000,000 شخص يعبرون الحدود كضحايا الاتجار

•-       800 الف شخص يتعرضون سنويا للاتجاربهم عبرالحدود

•-       37 مليار دولار إيرادات الاتجار بالبشر سنويا

•-       80دولة مصدرة لضحايا الاتجاربالبشرفي العالم

•-       25%من الاتجاربالبشريتم داخل البلدان

•-       2,5مليون شخص ضحايا الاتجاربالبشر

•-       1,2مليون يتاجربهم سنويا حسب إحصائيات منظمة الهجرة الدولية

•-       10,8مليار دولار ما تجنية عصابات الاتجار بالبشر

•-       80%من المتاجربهم من النساء والفتيات

•-       الفئة العمرية ما بين 18و24عاما الأشخاص الذين يتاجر بأعضائهم.

•-       إحصائيات الخارجية الامريكية ومكتب التحقيقات الفدرالي.

•-       يشير تقرير منظمة العمل الدولية إلى وجود 12 مليون شخص ضحايا العمالة القسرية أغلبيتهم من النساء.

•-       أرباح العمالية الإجبارية 32 مليار دولار سنوياً.

•-       قدرت منظمة الهجرة الدولية عدد النساء اللاتي يعملن بالدعارة بنحو نصف مليون امرأة سنوياً.

•-    وأرباح استغلال النساء والأطفال جنسياً بنحو 28 مليار دولار، قدرت منظمة اليونيسيف أن عدد الأطفال تحت سن‏18‏ سنة ضحايا الاتجار بالبشر بغرض العمالة الرخيصة والاستغلال الجنسي بنحو مليون وربع مليون طفل وطفلة سنويا‏..‏ وان حوالي أربعة ملايين من النساء والأطفال يتعرضون للتجارة غير المشروعة سنويا وهي تحقق نحو ستة مليارات دولار أرباحا سنويا‏!‏

الدول الأكثر بروزاً في مظاهر الاتجار بالبشر

أشارت التقارير الدولية إلى انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر في 139 دولة بينها 17 دولة عربية هي : السعودية ، قطر ، الكويت ، عمان ، الأردن ، مصر ، ليبيا ، المغرب ، الإمارات ،لبنان ، سوريا ، تونس ، اليمن ، الجزائر ، البحرين، موريتانيا ، السودان.

تصنيف الاتجار بالبشر في التقارير الدولية:

الفئة 1 : دول تلتزم حكوماتها كلياً مع حماية ضحايا الاتجار من خلال إصدار قانون (مكافحة الاتجار بالبشر) الحد الأدنى من المعايير.

الفئة 2: البلدان التي الحكومات لا تمتثل امتثالاً تاماً مع المعايير المتعلقة بالبشر في الحد الأدنى، ولكن تبذل جهوداً كبيرة لتقديم نفسها في الامتثال لتلك المعايير (اليمن وبعض الدول العربية).

الفئة 3: البلدان التي الحكومات لا تمثل امتثالاً تاماً مع الحد الأدنى من المعايير والقرارات لا تقوم بأي جهود كبيرة متعلقة بمكافحة الاتجار بالبشر للقيام بذلك.

التقرير الأمريكي عن الاتجار بالبشر في اليمن الصادر عن وزارة الخارجية بتاريخ 16 يونيو 2010م

 

 

 

 


اليمن صنفت ضمن  (قائمة المراقبة في الفئة 2)

اليمن بلد المنشأ وإلى درجة أقل بكثير مدى ، والعبور إلى بلد المقصد للنساء و الأطفال الذين يتعرضون للاتجار في الأشخاص ، وتحديدا السخرة والبغاء القسري. الأطفال اليمنيين ، معظمهم من الصبيان ، تهاجر عبر الحدود الشمالية مع المملكة العربية السعودية ، إلى المدن اليمنية من عدن وصنعاء ، أو يضطرون -- وبدرجة أقل -- في سلطنة عمان ، والعمل في المقام الأول والمتسولين ، ولكن أيضا عن العبودية المنزلية أوالسخرة في محلات صغيرة. بعض من هؤلاء الأطفال يتعرضون للاستغلال الجنسي لأغراض تجارية في العبور أو لدى وصولها إلى المملكة العربية السعودية في أيدي التجار ، الحدود دوريات ومسؤولي الأمن الأخرى ، وأصحاب العمل. الحكومة والمنظمات غير الحكومية المحلية ويقدر أن هناك مئات الآلاف من الأطفال في أعمال السخرة في اليمن. تقرير يشير إلى أن الحكومة غير مؤكدة قد يكون عدد أقل من الأطفال اليمنيين يجبرون على العمل في المملكة العربية السعودية في الفترة المشمولة بالتقرير نتيجة لمزيج حملات توعية ، والتعاون بين اليمن والسلطات السعودية ، واندلاع حرب أهلية في شمال اليمن. قد امتنع بعض الآباء والأمهات من إرسال أطفالها إلى المملكة العربية السعودية خوفا من هذه مواجهة العنف في شمال اليمن ، في حين أن الآخرين والأطفال اليمنيين الذين يحاولون الوصول إلى المملكة العربية السعودية اختطف من قبل جماعات المتمردين للعمل كجنود. وإلى حد أقل ، كما أن اليمن بلد المصدر للفتيات يتعرضون للاستغلال الجنسي لأغراض تجارية في في البلد ، والمملكة العربية السعودية. فتيات لا تتجاوز أعمارهن 15 عاما وتستغل قديمة لتجارة الجنس في الفنادق والنوادي في محافظات صنعاء وعدن وتعز. أغلبية السياح ممارسة الجنس مع الأطفال في اليمن تأتي من المملكة العربية السعودية ، مع عدد أقل القادمة ربما من الخليج الأخرى الأمم. الفتاة اليمنية التي تتزوج السياح السعوديين في كثير من الأحيان لا يدركون طبيعة مؤقتة والاستغلالي للهذه الاتفاقات ويجبرون على ممارسة البغاء بعض أو التخلي عنها في الشوارع بعد وصوله المملكة العربية السعودية.

اليمن بلد عبور وبلد المقصد للنساء و أطفال من منطقة القرن الأفريقي ؛ الاثيوبية والصومالية النساء والأطفال عن طيب خاطر السفر إلى اليمن مع نأمل من العاملين في دول الخليج الأخرى ، ولكن بمجرد يجبرون على ممارسة الدعارة تصل إلى اليمن أو المحلية العبودية. ترحيل الآخرين عن طيب خاطر مع وعود كاذبة العمالة مريح كخدم في المنازل في ويضطر اليمن ، ولكن عند وصولهم على ممارسة الدعارة أو العبودية المنزلية. وتضطر النساء لاجئ صومالي على ممارسة الدعارة في عدن ولحج والمحافظات الأفريقية الأطفال اليمني والسعودي لعصابات الاتجار السعودي جزيره العرب. القراصنة الصوماليون الاستفادة من عدم الاستقرار في القرن الأفريقي إلى موضوع الأفارقة للعمل القسري و الدعارة في اليمن ، بالإضافة إلى القرصنة و جرائم تهريب البشر. وعلى الرغم من القانون 1991 الذي ينص على أن المجندين ليجب على القوات المسلحة ان تكون على الاقل 18 سنة من العمر ، و تأكيدات الحكومة بأن الجيش هو في الامتثال لهذه القوانين وجود تقارير موثوق بها أن وقد تم تجنيد الأطفال في الحكومة الرسمية القوات المسلحة -- وكذلك بين الحكومة والميليشيات المتحالفة معها القبلية وميليشيات من المتمردين الحوثيين -- منذ الجولة السادسة الحرب في صعدة متقطعة بدأت في آب / أغسطس 2009. وتقدر منظمة غير حكومية محلية أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما قد يشكلون أكثر من نصف القوات بعض القبائل المسلحة ، سواء تلك التي القتال المتحالفة مع الحكومة وتلك التي مع المتمردين الحوثيين. الحكومة اليمنية لا يتوافق تماما مع المعايير الدنيا للقضاء على الاتجار ؛ ومع ذلك ، أنها تبذل جهودا كبيرة للقيام بذلك. على الرغم من هذه الجهود ، إلا أن الحكومة اليمنية لم تظهر دليلا على تحقيق تقدم في ملاحقة ومعاقبة الاتجار المخالفين ، وتحديد وحماية الاتجار بالجنس الضحايا ، أو منع الاتجار بالجنس على مدى العام الماضي ؛ لذلك ، وضعت اليمن على قائمة المراقبة للفئة 2 السنة الثانية على التوالي. ولم تتخذ الحكومة أي خطوات للتصدي للاستغلال الجنسي لأغراض تجارية. وتابعت : ومع ذلك ، لتوفير الحماية وخدمات إعادة التوحيد للضحايا من الأطفال الذين عادوا من المملكة العربية السعودية وإلى نخطو خطوات ملحوظة في زيادة الوعي لعمل الأطفال الاتجار بالبشر  توصيات من أجل اليمن : فرض كانون الأول / ديسمبر 2009 وزارة العدل مرسوم واتخاذ الإجراءات القضائية لمكافحة الاتجار بالبشر ، وتوسيع استقبال اثنين مراكز لإعادة تأهيل ضحايا أيضا الجنسي التجاري الاستغلال ؛ معهد ضحية رسمي تحديد آلية لتحديد والرجوع إلى حماية ضحايا الخدمات ، وتوسيع الحملات التثقيفية بشأن الاتجار في وتشمل معلومات عن الاتجار بالجنس من الأطفال و الكبار ، والتنفيذ الكامل لخطة العمل الوطنية. مقاضاة بذلت الحكومة اليمنية قانون الحد الأدنى جهود الإنفاذ لمكافحة الاتجار بالبشر خلال خلال الفترة المشمولة بالتقرير. اليمن تحظر بعض أشكال الإنسان الاتجار بالبشر. المادة 248 من قانون العقوبات تنص على 10 السجن سنة لمن "تشتري وتبيع ، أو يعطي كهدية ، أو صفقات في البشر ، واحد الذي يجلب إلى البلاد أو يصدر منها من حقوق الإنسان يجري بقصد الاستفادة منه "، وذلك المعاملات والنظام الأساسي القائم على الحركة لا حظر عبودية الدين أو كثير من أشكال العمل القسري و البغاء القسري. المادة 248 تنص على عقوبة تصل إلى عشر سنوات سجن ، والتي تتناسب مع ذلك عن غيرها من الجرائم الخطيرة ، مثل الاغتصاب.

 

قانون مكافحة الجريمة والاتجار بالأشخاص :

المنع والتعاون والتدابير الأخرى  المادة 9 (منع الاتجار بالأشخاص)

•1-   تضع الدول الأطراف سياسات وبرامج وتدابير أخرى شاملة من أجل:

•(أ‌)    منع ومكافحة الاتجار بالأشخاص.

•(ب‌)     حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، من معاودة إيذائهم.

2- تسعى الدول الأطراف إلى القيام بتدابير، كالبحوث والمعلومات والحملات الإعلامية والمبادرات الاجتماعية والاقتصادية، لمنع ومكافحة الاتجار بالأشخاص.

3- تشمل السياسات والبرامج والتدابير الأخرى التي توضع وفقا لهذه المادة، حسب الاقتضاء، التعاون مع المنظمات غير الحكومية أو غيرها من المنظمات ذات الصلة وسائر عناصر المجتمع المدني.

4- تتخذ الدول الأطراف أو تعزّز، بوسائل منها التعاون الثنائي أو المتعدد الأطراف، تدابير لتخفيف وطأة العوامل التي تجعل الأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، مستضعفين أمام الاتجار، مثل الفقر والتخلف وانعدام تكافؤ الفرص.

5- تعتمد الدول الأطراف أو تعزّز تدابير تشريعية أو تدابير أخرى، مثل التدابير التعليمية أو الاجتماعية أو الثقافية، بوسائل منها التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف، من أجل صد الطلب الذي يحفز جميع أشكال استغلال الأشخاص، وبخاصة النساء والأطفال، التي تفضي إلى الاتجار. . المادة.

حماية ضحايا الاتجار بالأشخاص    المادة 6 (مساعدة ضحايا الاتجار بالأشخاص وحمايتهم)

•1-  تحرص كل دولة طرف، في الحالات التي تقتضي ذلك وبقدر ما يتيحه قانونها الداخلي، على صون الحرمة الشخصية لضحايا الاتجار بالأشخاص وهويتهم، بوسائل منها جعل الإجراءات القانونية المتعلقة بذلك الاتجار سرية.

•2-  تكفل كل دولة طرف احتواء نظامها القانوني أو الإداري الداخلي على تدابير توفر لضحايا الاتجار بالأشخاص، في الحالات التي تقتضي ذلك، ما يلي:

•(أ‌)    معلومات عن الإجراءات القضائية والإدارية ذات الصلة.

•(ب‌)  مساعدات لتمكينهم من عرض آرائهم وشواغلهم وأخذها بعين الاعتبار في المراحل المناسبة من الإجراءات الجنائية ضد الجناة، بما لا يمس بحقوق الدفاع..

•3-  تنظر كل دولة طرف في تنفيذ تدابير تتيح التعافي الجسدي والنفساني والاجتماعي لضحايا الاتجار بالأشخاص، بما يشمل، في الحالات التي تقتضي ذلك، التعاون مع المنظمات غير الحكومية وسائر المنظمات ذات الصلة وغيرها من عناصر المجتمع المدني، وخصوصا توفير ما يلي:

•(‌أ)    السكن اللائق.

•(‌ب) المشورة والمعلومات، خصوصا فيما يتعلق بحقوقهم القانونية، بلغة يمكن لضحايا الاتجار بالأشخاص فهمها.

•(‌ج) المساعدة الطبية والنفسانية والمادية.

•(‌د)   فرص العمل والتعليم والتدريب.

•4-  تأخذ كل دولة طرف بعين الاعتبار، لدى تطبيق أحكام هذه المادة، سن ونوع جنس ضحايا الاتجار بالأشخاص واحتياجاتهم الخاصة، ولا سيما احتياجات الأطفال الخاصة، بما في ذلك السكن اللائق والتعليم والرعاية.

•5-      تحرص كل دولة طرف على توفير السلامة البدنية لضحايا الاتجار بالأشخاص أثناء وجودهم داخل إقليمها.

•6-  تكفل كل دولة طرف احتواء نظامها القانوني الداخلي على تدابير تتيح لضحايا الاتجار بالأشخاص إمكانية الحصول على تعويض عن الأضرار التي تكون قد لحقت بهم.

الجهود العربية لمكافحة الاتجار بالبشر:

تنامى الاستشعار بخطورة الاتجار بالبشر في المجتمع العربي وبدأت الدول والمنظمات العربية والأهلية بدق نواقيس الخطر من هذه الظاهرة، فقد عقدت المؤتمرات العربية في كل من البحرين ومصر وأخيراً في الدوحة، حيث مثلت نتائج منتدى الدوحة التي أطلق عليها (المبادرة العربية لبناء القدرات الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر في الدول العربية/ 22-23 مارس 2010م)، وحملت العديد من بشارات الخير للمجتمع العربي ليتبرأ من هذه الظاهرة ويضع حداً لتناميها وصولاً إلى اجتثاثها ولأهمية تلك النتائج نضعها بين يدي المشاركين بنصها:

•1.    دعوة الدول العربية إلى المصادقة على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة.

•2.    تعزيز التعاون الدولي ودعم قدرات الدول على مكافحة الاتجار بالبشر، وتوفير آليات مناسبة لهذا التعاون تكفل رصد هذه الظاهرة ومواجهتها.

•3.    إنشاء مكاتب وطنية لمكافحة الاتجار بالبشر، يكون من مهامها رصد الظاهرة، وإنشاء قاعدة بيانات، والنظر في إنشاء مكتب عربي تحت مظلة جامعة الدول العربية.

•4.    إلغاء القيود غير المبررة على حق الأشخاص في التنقل عند تنفيذ تدابير مكافحة الاتجار بالبشر.

•5.    إسراع الدول بمواءمة تشريعاتها الوطنية مع أحكام الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بمنع الاتجار بالبشر.

•6.    وضع خطة متكاملة لتأهيل وإعادة تأهيل الكوادر البشرية العاملة في مجال مكافحة الاتجار بالبشر.

•7.    تنظيم مجموعة من البرامج التدريبية على شكل ندوات وورش عمل تعتمد على الدراسات العلمية والفعاليات التدريبية التي تحدد فيها الاحتياجات والمواد التدريبية وقياس أثر التدريب وسبل تبادل الخبرات ذات العلاقة.

•8.    الاستفادة من خبرات مؤسسات التدريب الأمني العربية في تنظيم برامج تأهيل المدربين ونشر الخبرة.

•9.    الاستفادة من الخبرات الدولية (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، منظمة الهجرة الدولية، منظمة العمل الدولية، منظمة اليونيسيف، مركز الأمم المتحدة للتدريب والتوثيق) في مجال مكافحة الاتجار بالبشر.

•10.     توفير الدعم المالي الكافي لتمويل المشاريع التدريبية في كل دولة عربية.

•11.     وضع استراتيجية إعلامية عربية لمكافحة الاتجار بالبشر تعتمد من جامعة الدول العربية.

•12.     تكثيف برامج التوعية بظاهرة الاتجار بالبشر وخطورتها وأسبابها والآثار المترتبة عليها.

•13.     وضع معايير وضوابط لاستيراد وتصديق وتسويق وإنتاج المواد الإعلامية في المنطقة العربية.

•14.     إعداد برامج توعوية شاملة بالدول حول خطورة مشكلة الاتجار بالأعضاء البشرية وسبل مكافحتها.

•15. تفعيل دور منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان في المنطقة العربية للقيام بدور الشريك في تعميق ثقافة المجتمع العربي وزيادة وعيه بخطورة ظاهرة الاتجار بالبشر.

•16. قيام القطاع الخاص في الدول العربية بدوره المطلوب بتوفير فرص عمل مناسبة للشباب من كلا الجنسين في مشاريع تنموية هادفة من شأنها معالجة مشكلة البطالة.

•17. قيام منظمات المجتمع المدني العربية بتقديم سبل المساعدة المطلوبة لضحايا الاتجار بالبشر.

•18. تضمين المناهج الدراسية لمراحل التعليم في الدول العربية مفردات تتعلق بثقافة مكافحة الاتجار بالبشر.

•19. إدراج مادة مستقلة لثقافة مكافحة الاتجار بالبشر في مناهج الجامعات.

•20. قيام مراكز البحوث العلمية وأقسام الدراسات العليا المتخصصة في الجامعات العربية بدورها المطلوب في تشجيع البحوث والدراسات العلمية ذات الصلة بمكافحة الاتجار بالبشر.

الأسباب الرئيسية لانتشار ظاهرة الاتجار بالبشر في اليمن :

•1.     الحروب والصراعات السياسية

•2.     أنتشارالامية وضعف المؤسسات التعليمية في أداء أدوارها

•3.     تنامي ظاهرة الفقروالبطالة وإنتشارها بشكل كبير

•4.     غياب الوازع الديني بين عصابات الاتجاربالبشروعدم ملاحقتهم القانونية عبرالمؤسسات المختصة

•5.     ضعف النصوص التشريعية المجرمة للاتجاربالبشر

•6.     قصورالاداء في بعض أجهزة الدولة

•7.     الانحراف الخلقي الناتج عن الثقافة الاباحية الوافدة

•8.     غياب أرباب الاسرنتيجة لاغترابهم في الخارج

•9.     تدفق اللاجئين بكثافة من القرن الافريقي

•9-    الهجرة من الريف الى المدينة

•10. أرتفاع معدل النمو السكاني وكثرة الإنجاب

•11. ضعف التوعية الإعلامية بمخاطر الاتجار بالبشر  

مظاهر الاتجار بالبشر في اليمن :

•1-     تهريب الاطفال الى دول الجوارواستغلالهم جنسيا

2-الزواج السياحي

•2-     العمالة القسرية للأطفال.

•3-     الاتجار بالأعضاء البشرية

•4-     الاختطاف بالقوة والإكره.

•5-     أستغلال الأطفال للتسول ومعاملتهم معاملة وحشية.

•6-     الاستغلال الذي يمارس تجاة بعض العمال في بعض المؤسسات والشركات بإجبارهم للعمل ساعات طويلة مخالفة لقانون العمل بأجورزهيدة مستغلين حاجتهم للعمل لتوفيرلقمة العيش الضرورية

•7-     ممارسة طب الأعشاب واستغلال المرضى دون قيود أو رقابة من الجهات ذات العلاقة.

•8-     عزل بعض الفئات الاجتماعية ونبذهم من المجتمع (المهمشين).

•9-     بقايا مظاهر العبودية (الرق).

 

التوصيات:

•1.    إصدار الدولة لقانون مكافحة الاتجار بالبشر.

•2.  أنشاء دوائر متخصصة لمكافحة الاتجار بالبشر في الجهات الحكومية ذات العلاقة مثل وزارة السياحة والداخلية والشؤن الاجتماعية وحقوق الإنسان والعدل.

•3.    إنشاء هيئة حكومية مختصة لمكافحة الاتجار بالبشر أسوة بالدول العربية.

•4.    إنشاء نيابة ومحاكم متخصصة لقضايا جرائم الاتجار بالبشر.

•5.     الاعتراف بوجود الظاهرة بداية لوضع حلول عاجلة وسريعة

•6.    تفعيل دور المؤسسة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر وبالشراكة المجتمعية مع الجهات الرسمية

•7.    ضرورة الالتزام بمبادئ الشريعة الاسلامية و أحكامها في شتى مناحي الحياة و منها الاتجار بالبشر.

•8.    تنمية المراقبة الذاتية لدى الأفراد.

•9.    تفعيل أساليب الوقاية و الحماية من هذه الجريمة .

•10.    ضرورة تنسيق الجهات الأمنية مع الجهات الصحية الطبية على المستويين الدولي و المحلي لمكافحة جريمة الاتجار بالبشر.

•11.           تجريم و معاقبة المتاجرين بالبشر بأقصى العقوبات.

•12.    تبادل عقد الندوات و المؤتمرات بين العرب و الغرب للتوصل الى حلول جذرية لهذه الجريمة و لأطلاع الغرب على دور الاسلام في مكافحتها .

•13.           التقدم بأطروحات علمية في الماجستير و الدكتوراه عن هذا الموضوع.

•14.           تجريم و معاقبة الدول المتسببة في تهيئة البيئة الخصبة للمتاجرين بالبشر.

•15.           دراسة أسباب وقوع الكثير من النساء و الأطفال و العمال ضحية لهذة الجريمة و وضع الحلول لها .

•16.    لابد من الفهم الصحيح و التصور الواقعي الواضح عن الدول و جهودها و ثقافتها و ديانتها قبل اصدار التهم و التقارير بشأنها.

•17.           تفعيل دور الإعلام في التوعية بمخاطر ظاهرة الاتجار بالبشر

•18.           توعية المجتمع بأخطار ونتائج كثر الانجاب

•19.            الاهتمام بأعداد الإنسان وتنمية قدراته ليكون طاقة منتجة

•20.     القيام بالدراسات والأبحاث العلمية التي من شأنها التعرف على أهم العوامل التي أدت الى تنامي ظاهرة الاتجاربالبشرالغريبة والشاذة على المجتمع اليمني.

•21.           الوقوف الجاد مع كل الفئات المذكورة من خلال التواصل بهم والدفاع عن حقوقهم

•22.            تعريفهم بحقوقهم القانونية وخصوصا قانون الاجوروقانون العمل.

•23.  تفعيل لوائح نقابات العمال حتى لايكون اليوم العالمي للعمال للبعض بل يشمل الجميع من خلال أعطائهم كامل حقوقهم.

•24. مشاركة الجامعات والمؤسسات التعليمية في مكافحة الاتجار بالبشر عن طريق البرامج التوعوية والمناهج الدراسية.

•25.            أتاحة الفرصة للعمال لتقديم شكاويهم للجهات المعنية وحلها.

 

الخاتمة:

إننا ونحن نطرح هذا الموضوع المؤرق والمقلق للحوار والنقاش في هذه المؤسسة الوطنية العلمية إنما نضع أيدينا على الجُرح الذي بدأ ينزف في الجسد اليمني وهو أيضاً في الجسد العربي والإنساني، ونكون بذلك أشبه بمن يشعل شمعة بدلاً في الاستمرار بملاعنة الظلام، خاصةً وأن هذه الظاهرة بصورها البشعة لم تكن في اليمن إلى عهد قريب، وإنما بدأت بالتنامي والتوسع من خلال عدد من ضعفاء النفوس وتجار البشر الذين فقدوا قيمهم الدينية والإنسانية وتمرغوا في وحل الإنحطاط واللهث وراء المال المُدنس بغض النظر عما يُلحقونه بالمجتمع وبالأمة خاصة أننا في اليمن تواقون إلى احترام وإعلاء مكانته بين الناس وعند الله، ويكفينا فخراً ما وصف به الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم أهل اليمن الإيمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان. ولعّل هذا جزء مما جاء به الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم عن وطن اليمن والإيمان. ونحن مطالبون في هذه المرحلة المهمة بأن نشحذ هممنا لمحاصرة هذه الظاهرة (الجريمة الأخلاقية والإنسانية) والمنافية لتعاليم ديننا وقيمنا الوطنية والإنسانية ونميط اللثام عن من يقف وراءها ويتاجر بها بما في ذلك اتخاذ الموقف الديني والوطني من ظاهرة الزواج السياحي والمتاجرة بالأعضاء البشرية وعمالة وتهريب الأطفال. ونرفع الغطاء على كل من يتستر على هذه الظاهرة ويراها بأم عينيه ولا يُحرك ساكناً فأصبح بذلك جزء من المتاجرين بأعراضنا ودمائنا وقيمنا، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة الذي جعل الحرية الإنسانية هي أعلى قيمة إنسانية في الوجود وجعل القضاء على عبودية البشر للبشر فقرر الحرية الإنسانية وجعلها من دلائل تكريم الخالق للإنسان وأولاها اهتماماً خاصاً ووسع منافذ التحرير ورغب الناس في تحرير العبيد وأخبر أن من أعتق عبداً أعتق الله له بكل عضوٍ عضو من أعضاءه من عذاب النار يوم القيامة، وأمرنا بكفالة اليتيم وقال صلى الله عليه وسلم: أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة (وأشار إلى السبابة والوسطى). وحثنا على التلاحم والتراحم وقال صلى الله عليه وسلم: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى). وهذه دعوة لنبذ وإدانة ومكافحة مظاهر الاتجار بالبشر واستئصالها من واقعنا لنقيم مجتمعناً يقوم على احترام الإنسان واحترام آدميته وحماية عرضه ودمه، ولحمه. ونجسد القيم العظيمة التي جُبل عليها الإنسان المسلم، ما لم نقم بذلك ونتناصح ونأخذ على أيدي تجار البشر ونحاسبهم ونعاقبهم فسوف تكون المصائب أكبر والعاقبة لمن أتقى.

 

المراجع والنصوص:

 

 


اتفاقية حظر الاتجار بالأشخاص واستغلال دعارة الغير موقع الجزيرة نت

ا الجمعية العامة بقرارها 317 (د-4)

يوم 3 كانون الأول/ ديسمبر 1949

تاريخ بدء النفاذ: 35 تموز/يوليه 1951 طبقا للمادة 34

الديباجة لما كانت الدعارة، وما يصحبها من آفة الاتجار بالأشخاص لأغراض الدعارة، تتنافى مع كرامة الشخص البشري وقدره، وتعرض للخطر رفاه الفرد والأسرة والجماعة.

ولما كانت الصكوك الدولية التالية نافذة على صعيد حظر الاتجار بالنساء الأطفال:

1- الاتفاق الدولي المعقود في 18 أيار/مايو1904 حول تحريم الاتجار الرقيق الأبيض والمعدل بالبروتوكول الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 3 كانون الأول/ ديسمبر 1948.

2- الاتفاقية الدولية المعقودة في 4 أيار /مايو 1910 حول تحريم الاتجار بالرقيق الأبيض، والمعدلة بالبروتوكول السالف الذكر.

3- الاتفاقية الدولية المعقودة في 30 أيلول/ سبتمبر1931 حول تحريم الاتجار بالنساء والأطفال، والمعدلة بالبروتوكول الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 30 تشرين الأول/أكتوبر 1947.

4- الاتفاقية الدولية المعقودة في 11 تشرين الأول/ أكتوبر 1933 حول تحريم الاتجار بالنساء البالغات، والمعدلة بالبروتوكول السالف الذكر.

موقع المستشارنت

موقع الجزيرة نت

* وثيقة الأمم المتحدة A/RES/55/25.
(1) الأمم المتحدة، مجموعة المعاهدات، المجلد 189، الرقم 2545.
(2) المرجع نفسه، المجلد 606، الرقم 8791.         

: http://www.qatar-conferences.org/dicid

موقع التجديد الأمريكي

صحيفة الثورة

موقع نبأنيوز

تقريرالخارجية الامريكية حول الاتجاربالبشر

المبادرة العربية لبناء القدرات الوطنية لمكافحة الاتجاربالبشربالدول العربية

 

احصائيات الموقع

mod_vvisit_counterاليوم70
mod_vvisit_counterالامس118
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70
mod_vvisit_counterهذا الشهر3460
mod_vvisit_counterمجموع الزيارات261888

عنوان المؤسسة

الجمهورية اليمنة - صنعاء
الحي السياسي
تلفون: 771070615-967+
info@alnasser-ye.org